• طهي الأرز بهذه الطريقة
    يؤدي للإصابة بالسرطان
  • التوجيهات الدينية ومايدور داخل مأذنة
    حرم الامام الحسين ع
  • صرصور يجول بحرية
    في دماغ هندية
  • حرم الامام الحسين ع
    يستعين بمتطوعين
  • اكتشاف جسر فضائي
    بالقرب من مجرة درب التبانة
  • مخطوطة تعود للقرن الثالث عشر هجري
    كشفها مركز الامام الحسين ع
  • اعلان من العتبة العباسية
    اكمال مراحل مشروع تسقيف صحن ابا الفضل ع
  • العتبة الحسينية سترسل مستشفيات متنقلة للموصل
    بعد تردي الاوضاع الصحية
  • عشق زوار الحسين
    عبدالله الحجي
  • اعادة تشغيل البث
    الان بامكانكم مشاهدة القناة من كل العالم
16 September
هل تتحقق الهداية بدون التمسك بالعترة

سؤال مهم:
هل التمسك بالقرآن من دون العترة يحقق الهداية؟!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال النبي صلى الله عليه وآله:
إني تارك فيكم الثقلين؛كتاب الله وعترتي أهل بيتي، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً.. وكل محاولة للتفريق بين هذين الأصلين غير ممكن على الإطلاق.

فمحاولات التفريق يعني السير بسرعة نحو الهاوية في الدنيا حيث القتل والسرقة، وفي الآخرة إلى جهنم حيث الضلالة والإنحراف.. وما نسمعه من إدعاء البعض بالتمسك بالقرآن الكريم فقط والإعراض عن العترة ومع ذلك تحصل الهداية.. فهذا الكلام ما هو إلا محض وهم وتخريف ليس إلا؛ فالنبي حدد المسار وأوضح الطريق.

ولذلك قالت الزهراء عليها السلام في خطبتها التي ألقتها في مسجد النبي: وَطاعَتَنا نِظَامَاً لِلمِلّةِ، وإمَامَتَنا أَمَانَاً لِلفِرقَةِ..

إذن كل محاولة للتفريق تعني الضلالة بدلالة حديث الثقلين، ومن دلالات هذا المعنى أيضاً ما روي عن الأئمة عليهم السلام ضمن عوامل الثبات في زمان الغيبة الكبرى رغم المحن والإبتلاءات حيث أوصوا شيعتهم بالدعاء المعروف:

اللهم عرفني نفسك، فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف نبيك، اللهم عرفني نبيك فإنك إن لم تعرفني نبيك لم أعرف حجتك، اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني.

والأهم من كل هذا لإلزام جمهور المسلمين:
حديث آخر تنقله المدارس الإسلامية على إختلاف الملل والنحل والمذاهب والمشارب: من مات ولم يعرف إمام زمانه فقد مات ميتة الجاهلية..

بمعنى على الضلالة والإنحراف عن الدين الإسلامي القويم..

إذ بلا إمام حق سيُشرِّق الإنسان ويُغرِّب بحثاً عن الهداية ولن ينالها، بل سيرتكب المجازر والجرائم وهو يحسب بإنّه مهتدٍ ساعٍ لتطبيق شرع الله:

{قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالا* الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مصلى الإمامين الحسنين
عليهما السلام
مانهايم - المانيا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

#الشيخ_محمد_البهادلي