• طهي الأرز بهذه الطريقة
    يؤدي للإصابة بالسرطان
  • التوجيهات الدينية ومايدور داخل مأذنة
    حرم الامام الحسين ع
  • صرصور يجول بحرية
    في دماغ هندية
  • حرم الامام الحسين ع
    يستعين بمتطوعين
  • اكتشاف جسر فضائي
    بالقرب من مجرة درب التبانة
  • مخطوطة تعود للقرن الثالث عشر هجري
    كشفها مركز الامام الحسين ع
  • اعلان من العتبة العباسية
    اكمال مراحل مشروع تسقيف صحن ابا الفضل ع
  • العتبة الحسينية سترسل مستشفيات متنقلة للموصل
    بعد تردي الاوضاع الصحية
  • عشق زوار الحسين
    عبدالله الحجي
  • اعادة تشغيل البث
    الان بامكانكم مشاهدة القناة من كل العالم
13 September
إياك والكسل والضجر فإنهما مفتاح كل شر

القرآن لما يُحدثنا عن الإنسان فإنه يصفه: {لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ}

أي إشتمال الإنسان على كل الأدوات التي تجعل منه في مقام الأحسنية –أحسن تقويم-

فزرع الله فيه ومنحه كامل الأدوات التي من شأنها أن ترفع الإنسان من مستوى الحيوانية إلى مستوى الملائكية وإلى ما هو أبعد من ذلك؛ هذا من جانب..

ومن جانب آخر فإنَّ الله سبحانه وتعالى عبَّد الطريق أمام الإنسان لسلوك طريق الكمال، وبعث الأنبياء والرسل وأقام الحُجج ليُرشدوه في طريقه هذا.

غير أن الشهوات تُحارب هذه التطلعات؛ والإنسان أحيانا يُصاب بمرض الكسل والضجر من المجاهدات وبالتالي سيعيش حالة من التناقضات والتهافتات.

فتراه مثلاً يطلب جنة عرضها السماوت والأرض وهو لا يعمل لهذه الجنة ولا يدفع ثمنها بسهر الليل وإقامة الصلاة، ويتمنى أن يُحشر مع محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين وهو في دار الدنيا بعيد عنهم ويعيش حالة الجفاء لهم بفكره وعمله.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مسجد الإمام علي عليه السلام
كوبنهاكن - الدنمارك

الشيخ_محمد_البهادلي