• طهي الأرز بهذه الطريقة
    يؤدي للإصابة بالسرطان
  • التوجيهات الدينية ومايدور داخل مأذنة
    حرم الامام الحسين ع
  • صرصور يجول بحرية
    في دماغ هندية
  • حرم الامام الحسين ع
    يستعين بمتطوعين
  • اكتشاف جسر فضائي
    بالقرب من مجرة درب التبانة
  • مخطوطة تعود للقرن الثالث عشر هجري
    كشفها مركز الامام الحسين ع
  • اعلان من العتبة العباسية
    اكمال مراحل مشروع تسقيف صحن ابا الفضل ع
  • العتبة الحسينية سترسل مستشفيات متنقلة للموصل
    بعد تردي الاوضاع الصحية
  • عشق زوار الحسين
    عبدالله الحجي
  • اعادة تشغيل البث
    الان بامكانكم مشاهدة القناة من كل العالم
25 August
الامام الرضا عليه السلام

|| يــَا ضَــاَمِن آهــــو ||
إن السبيل إلى زيارة الإمام الرضا (عليه السلام) -بحَمد الله تعالى- مُيسرةٌ في كُل القرون، فما جرى على مقام الحُسين (عليهِ السلام) لم يجرِ مثلهِ بالنسبةِ إلى مَدفَنِ الإمام الرِضا (عليه السلام)!.
.
كما أن وسائل السَفر مُيسرةٌ وسريعة هذه الأيام، أما في الأزمنة الغابرة فقد كان الذهابُ إلى أرضِ طُوس يحتاجُ إلى معاملة، ومن يَذهب قد لا يرجع،
فالحَج بالنسبةِ إلى أهل العراق تقريباً كالذهابِ إلى بَلد الإمام (عليه السلام)...
ومن هُنا سُميَّ بـ"غريبِ الغُرباء"، لا مِن حَيث الزائرين، وإنّما من جِهةِ بُعدِهِ عَن موطنِ آبائه، فالإمام كانَ في المَدينة بجوارِ قَبرِ جَده، وأُخرجَ قَسرَاً إلى أرضِ خُراسان إلى أن ماتَ في أرض الغُربَة، ويكفيه أذىً وإيذاءً أنّهُ تَركَ فَلذةِ كَبدِه الإمام الجَواد (عليهِ السلام) في المَدينة وهو صَغير..

وبما أن رَب العالمين بناؤهُ على التعويض، ففي مُقابل هذا الابتلاء وهذهِ المِحنَة نرى أنَّ أرض طُوس من أكثَر البُلدان زيارَةً وقَصدَاً، فالمُؤمنون يقصدونَ هذا البَلَد على مر العصور.