• طهي الأرز بهذه الطريقة
    يؤدي للإصابة بالسرطان
  • التوجيهات الدينية ومايدور داخل مأذنة
    حرم الامام الحسين ع
  • صرصور يجول بحرية
    في دماغ هندية
  • حرم الامام الحسين ع
    يستعين بمتطوعين
  • اكتشاف جسر فضائي
    بالقرب من مجرة درب التبانة
  • مخطوطة تعود للقرن الثالث عشر هجري
    كشفها مركز الامام الحسين ع
  • اعلان من العتبة العباسية
    اكمال مراحل مشروع تسقيف صحن ابا الفضل ع
  • العتبة الحسينية سترسل مستشفيات متنقلة للموصل
    بعد تردي الاوضاع الصحية
  • عشق زوار الحسين
    عبدالله الحجي
  • اعادة تشغيل البث
    الان بامكانكم مشاهدة القناة من كل العالم
20 January
حياة الامام الحسن العسكري

حياة الإمام الحسن العسكري عليه السلام

اسمه: الحسن.

لقبه: العسكري، الخالص، السراج، النقي، الزكي، ابن الرضا.

كنيته: أبو محمد.

ولادته: ولد الإمام يوم العاشر أو الثامن من شهر ربيع الثاني سنة232هـ بالمدينة المنورة.
والده: الإمام الهادي (عليه السلام) عاشر أئمة الهدى.
والدته: أمه السيدة الجليلة (سليل) وتلقب بـ (الجدة) كانت من العارفات الصالحات العالمات، ويكفي في بيان منزلتها ما قاله الإمام الهادي عنها: (سليل مسلولة من الآفات والأرجاس والأنجاس).

زوجته: تزوج الإمام الحسن من أمه اسمها (نرجس) ويقال لها (مليكة) بنت يشوعا بن قيصر ملك الروم وأمها تنسب إلى شمعون وصي المسيح (عليه السلام).

ابنه: لم يكن للإمام الحسن العسكري غير ولد واحد، وهو إمامنا الثاني عشر المهدي المنتظر (عجل الله فرجه).
إمامته: تولى الإمام الحسن الزكي شؤون الإمامة بعد وفاة أبيه الهادي (عليه السلام) سنة254 أي وله من العمر22 سنة، فكانت مدة إمامته ست سنين وأشهر.

ملوك عصره: عاصر الإمام بقية ملك المعتز العباسي وكانت أشهرا، ثم ملك المهتدي أحد عشر شهرا، ثم ملك المعتمد بن المتوكل، وتوفي الإمام العسكري في ملك هذا الأخير.

وفاته: رحل الإمام العسكري عن الدنيا مسموما، في سامراء (العراق) يوم الثامن من ربيع الأول سنة260هـ، فيكون عمره الشريف حين وفاته28 سنة.
عاش مع أبيه23 سنة وأشهرا، وبعده خمس سنين وشهورا.
صفته: كان إمامنا العسكري (عليه السلام) أسمرا حسن القامة جميل الوجه جيد البدن له جلالة وهيبة يعظمه الخاصة والعامة لعظيم فضله وعفافه وزهده وعبادته وكرمه...

نقش خاتمه: (سبحان من له مقاليد السموات والأرض) أو (أنا لله شهيد) أو (الله شهيد).
حرزه: يا عدتي عند شدتي ويا غوثي عند كربتي ويا مؤنسي عند وحدتي احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بركنك الذي لا يرام.