• طهي الأرز بهذه الطريقة
    يؤدي للإصابة بالسرطان
  • التوجيهات الدينية ومايدور داخل مأذنة
    حرم الامام الحسين ع
  • صرصور يجول بحرية
    في دماغ هندية
  • حرم الامام الحسين ع
    يستعين بمتطوعين
  • اكتشاف جسر فضائي
    بالقرب من مجرة درب التبانة
  • مخطوطة تعود للقرن الثالث عشر هجري
    كشفها مركز الامام الحسين ع
  • اعلان من العتبة العباسية
    اكمال مراحل مشروع تسقيف صحن ابا الفضل ع
  • العتبة الحسينية سترسل مستشفيات متنقلة للموصل
    بعد تردي الاوضاع الصحية
  • عشق زوار الحسين
    عبدالله الحجي
  • اعادة تشغيل البث
    الان بامكانكم مشاهدة القناة من كل العالم
16 July
تفسير آية

بسم الله الرحمن الرحيم
في قوله تعالى
{ للهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الاْرْضِ * وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} صدق الله العلي العظيم .
ان سبحانه وتعالى هو خالق كُل شيء ومالكه، ولهذا السبب فهو يعلم كل شيء ولا يعزب عنه مثقال ذرة، في هذا الكون، فهو يعلم جميع أفعال الانسان الظاهرية منها والباطنية....
أي لو ارتكب الانسان أثماً وأخفاه على الاخرين فأنه سبحانه يعلم به ولا يخفى عليه هذا....
مثاله لو كتم الانسان الشهادة والذنوب القلبية الاُخرى أنها لا تخفى عليه سبحانه وانما تتصور هذه النوايا والافعال القلبية بصور وهيئات في عالم الاخرة وعلى ذلك يحاسب سبحانه على هذه الذنوب ويجازي على قدر النية والفعل ...
فلو كان الانفاق ظاهراً في سبيل الله سبحانه وتعالى لكن قلبياً للشخص يكون من اجل التباهي المشوب بالرياء أو المنّة والأذى، وهنا أوضحت الآية انه سواء أعلنتم نيّتكم أو أخفيتموها فإنّ الله تعالى أعلم بها وسيجازيكم عليها، فهي في الحقيقة إشارة إلى مضمون الحديث الشريف «لا عمل إلاّ بنيّة» .
اما في ختام الآية تقول.: (فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ) أي ان سبحانه عالمٌ بكل شيء ظاهره وباطنه وما يجري في هذا العالم من صغيرة وكبيرة ، وهو العارف بنوايا عباده ويشخص كل ملكاتهم ويجازيهم عليها اما حسناً او عقاباً
وأنّ إرادته لا تكون بدون دليل، بل أنّ عفوه أيضاً يرتكز على دليل ومبرّر، حسب ما يستحق الشخص للعفو الإلهي، وهكذا في عقابه وعدم عفوه.
المصدر
ألأمثل ج2 ص361 .