• طهي الأرز بهذه الطريقة
    يؤدي للإصابة بالسرطان
  • التوجيهات الدينية ومايدور داخل مأذنة
    حرم الامام الحسين ع
  • صرصور يجول بحرية
    في دماغ هندية
  • حرم الامام الحسين ع
    يستعين بمتطوعين
  • اكتشاف جسر فضائي
    بالقرب من مجرة درب التبانة
  • مخطوطة تعود للقرن الثالث عشر هجري
    كشفها مركز الامام الحسين ع
  • اعلان من العتبة العباسية
    اكمال مراحل مشروع تسقيف صحن ابا الفضل ع
  • العتبة الحسينية سترسل مستشفيات متنقلة للموصل
    بعد تردي الاوضاع الصحية
  • عشق زوار الحسين
    عبدالله الحجي
  • اعادة تشغيل البث
    الان بامكانكم مشاهدة القناة من كل العالم
18 September
زيارة بيت الله الحرام

زيارة بيت الله الحرام

بسم الله وله المجد والحمد منزل البركات ومجيب الدعوات أتم السلام و أزكى الصلوات على سيد السادات محمد المصطفى وآله القادة الهداة.
السلام عليكم الأحباء ورحمة الله، طيب الله اوقاتكم بكل خير واهلاً بكم ومرحباً في حلقتنا هذه نخصصها للحديث عن أعظم و أول البيوت التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه ؛ ألا وهو بيته الحرام وحرم الأمن الإلهي .
يصرح القرآن الكريم أن المسجد الحرام هو اول بيت من بيوت الرحمن وضع للناس، سواء أخذنا معنى الأولوية الزمانية فيكون اقدمها أو الأولوية التشريفية فيكون اشرفها واعظمها قدسية، قال الله عز من قائل في سورة ال عمران، الآية (96 ـ 97): «إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ، فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّه غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ».
والمسجد الحرام هو البيت التوحيد الذي جعل الله جلت حكمته زيارته والحج إليه فريضة عامة على كل مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وجعل الحج إليه حقا لله المنعم على عباده، قال عز من قائل: «وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً»، قال مولانا الصادق (عليه السلام) عن بيت الله الحرام:
(وهذا بيت استعبد الله به خلقه ليختبر طاعتهم في آياته، فحثهم على تعظيمه وزيارته وجعل محل انبيائه وقبلة للمصلين له، فهو شعبة من رضوانه وطريق يؤدي الى غفرانه، منصوب على استواء الكمال، ومجمع العظمة والجلال، خلقه الله قبل دحو الارض بالفي عام).
وقد ذكرت بعض الأحاديث الشريفة أن عند حجر ابينا إسماعيل (عليه السلام) قبور سبعين من أنبياء الله (سلام الله عليهم).
وروي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) كما في الكافي أن الأمر بحج بيت الله الحرام شمل جميع البشر من عهد آدم ، بل وشمل الملائكة أيضاً، فقد روي عن مولانا الإمام الصادق (عليه السلام) قال: 
لما افاض آدم من منى تلقته الملائكة فقالت: يا آدم بر حجك، أما انا قد حججنا هذا البيت قبل أن تحجه بالفي عام ولذلك وضع هذا البيت المبارك وسط الارض تماماً كما اثبتت ذلك الدراسات العلمية الحديثة وقد سئل مولانا الامام الرضا سلام الله عليه عن علة جعله في وسط الأرض فقال: ليكون الفرض (أي فرض الحج إليه) لأهل المشرق والمغرب سواء!
من هنا نعرف اعزاءنا، بعض أسرار التعبير القرآني البليغ ضمن حديثه عن دور إبراهيم الخليل سلام الله عليه في بناء الكعبة المعظمة حيث قال عز من قائل: «وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ».
فالبيت الحرام كان قبل إبراهيم (عليه السلام) ثم امره الله عز وجل برفع قواعده ودعوة الناس عموما إلى حجة بعد أن كان الحج إليه قبله حج الخواص. وفي ذلك إشارة إلى نقله نوعية إن صح التعبير في دور عبادة الحج في المجتمع التوحيدي، وهذه النقلة الأفاضل هي التي اكملها الأمر الالهي لابراهيم (عليه السلام) بتطهير البيت من جميع اشكال الأوثان ومظاهر الشرك لكي يكون مركزاً ومنطلقاً للتوحيد الخالص، قال الله عز وجل (البقرة، 125): «وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ».
من هنا ندرك الأكارم سر تاكيدات الأدعية الواردة عن أهل بيت العصمة سلام الله عليهم وخاصة الرمضانية منها على أن يطلب المؤمنون توفيق الحج ليس لمرة واحدة بل في كل عام، روي عن مولانا الإمام الكاظم (عليه السلام) انه أمر بتلاوة الدعاء التالي من أول شهر رمضان الى آخره ومطلع الدعاء هو: اللهم ارزقني حج بيتك الحرام في عامي هذا وفي كل عام ما ابقيتني في يسر منك وعافية وسعة رزق ولا تخلني من تلك المواقف الكريمة والمشاهد الشريفة.